طور مركز ملاطية للتطوير التكنولوجي بجامعة إينونو التركية جهازا متعدد المهام يقيس درجة حرارة الجسم والغرفة ومستوى الأكسجين في الدم ومعدلات ضربات القلب عن بعد ودون لمس أو اتصال مباشر.
كما أن الجهاز قابل لإعادة الشحن ومزود بمستشعرات عالية الحساسية، وتم تصميمه وإنتاجه بإمكانات محلية مئة في المئة.
ومع زيادة الطلب على أجهزة قياس الحرارة والنبض في ظل جائحة فيروس كورونا، طلب البروفيسور أحمد قيزيل آي رئيس جامعة إينونو إنتاج جهاز جديد في المركز المعروف باسم "ملاطية تكنو بارك" يمكنه قياس درجة الحرارة وضربات القلب.
وبدأت وحدة تنسيق مشروعات البحث العلمي بجامعة إينونو بالعمل على إنتاج الجهاز في إطار برنامج للتعاون بين الجامعات والقطاع الصناعي.
وبعد عمل دام قرابة تسعة أشهر، تم إعداد الجهاز من طرف شركة ميكاترون للبحث والتطوير التابعة لملاطية تكنو بارك وبقيادة الدكتور تيومان قاراداغ عضو هيئة التدريس بقسم الهندسة الكهربية والإلكترونية بكلية الهندسة بالجامعة.
ويتميز الجهاز بتصميم مريح يسهل حمله، يشبه الهاتف المحمول ومزود بمستشعرات ذات حساسية عالية، ويمكنه قياس أربع قيم في الوقت نفسه كدرجة حرارة الجسم والغرفة ومستوى الأكسجين في الدم ومعدل ضربات القلب.
ويقوم الجهاز كذلك بتحذير المستخدم بالألوان والصوت عند الضرورة، في حالة تزايد القيم عن المعدلات الطبيعية.
وبدأت المرحلة الأولى من المشروع بإنتاج 100 جهاز لاستخدامها في مركز تورغوت أوزال الطبي بجامعة إينونو.