شهدت ولاية أنطاليا جنوبي تركيا، انعقاد فعاليتين دوليتين خلال الأسبوع الماضي، فيما تستعد لاستضافة اجتماع دولي آخر خلال الأسبوع الحالي.
وذكر مراسل الأناضول أن البداية كانت الخميس مع انطلاق قمة "عملية التعاون في جنوب شرق أوروبا" التي شارك فيها رؤساء دول وحكومات من بلدان عدة.
وفي اليوم التالي، انطلقت في الولاية ذاتها، أعمال منتدى أنطاليا الدبلوماسي، برعاية الرئيس رجب طيب أردوغان، وإشراف وزير خارجيته مولود تشاووش أوغلو.
وحضر المنتدى الذي استمر لغاية 20 يونيو/ حزيران الحالي، 11 دولة على مستوى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، بينما مثّل 41 وزيرا دولهم في فعالياته.
وإلى جانب الزعماء والوزراء، حضر المنتدى ممثلو أكثر من 60 منظمة دولية.
والإثنين، تستضيف أنطاليا، اجتماع الجمعية البرلمانية لعملية التعاون في جنوب شرق أوروبا.
ويشارك بالاجتماع الذي يترأسه رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، رؤساء برلمانات 11 دولة.
ويبدأ الاجتماع المذكور بكلمة افتتاحية يلقيها شنطوب، فيما تختتم أعماله غداً الثلاثاء، بإصدار بيان ختامي.
وفي حديثه للأناضول، قال أرسين يازيجي، والي أنطاليا، إن الأخيرة باتت إحدى المراكز العالمية الهامة التي تستضيف الاجتماعات والقمم الدبلوماسية والسياسية.
وأضاف أنه وإلى جانب الجاذبية السياحية المميزة لأنطاليا، فإنها أظهرت أيضاً قدرتها على استضافة اجتماعات دبلوماسية عديدة على الصعيد الدولي.