أعلنت شركة "بايكار" للصناعات الدفاعية التركية، السبت، نجاحها بأول "اختبار دمج المحرك" في طائرتها المقاتلة المسيّرة "بيرقدار قزل إلما".

و"بيرقدار قزل إلما / Bayraktar Kızılelma" أول مقاتلة من دون طيار تركية، تخطط "بايكار" لإجراء أول تحليق لها العام المقبل.

و"دمج المحرك"، اختبار يجرى على الأرض قبل تحليق الطائرة، ويأتي ضمن سلسلة اختبارات، ويعني تشغيل المحرك داخل هيكل الطائرة، للتأكد من عملية الانسجام بين المحرك والهيكل.

ونشرت "بايكار" عبر حسابها على تويتر، عملية الاختبار الناجح للنموذج الأولي لـ "بيرقدار قزل إلما"، تحت إشراف المدير التقني للشركة سلجوق بيرقدار.

وكان بيرقدار قد أسدال الستار مطلع مارس/ آذار الجاري، عن المقاتلة المسيرة المحلية "بيرقدار قيزيل إلما"، ونشر حينها صورا لهيكلها من دون أجنحة.

وفي يوليو/ تموز الماضي، قال بيرقدار إن الشركة تهدف إلى تنفيذ أول تحليق للنموذج الأولي للمقاتلة المسيرة خلال عام 2023 في الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية التركية.

وعلى عكس الطائرات المسيرة، فإن "بيرقدار قزل إلما" تستطيع إجراء مناورات خاطفة، وتنفيذ مهام القتال جو-جو مثلها مثل المقاتلات التقليدية، بحيث تمكن تركيا من تغيير الموازين الحربية الجوية.

ومن المخطط أن تؤدي "بيرقدار قزل إلما" المهام الأكثر صعوبة بفضل ميزة التخفي عن شاشات الرادارات بشكل أكبر، وأن يصل وزنها في الإقلاع إلى 6 أطنان، قادرة على حمل 1500 كيلوغرام من الصواريخ والذخائر.

المصدر وكالة الاناضول